منتديات الامبراطور ( صدام )
عزيزى الزائر يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
يسعدنا تسجيلك معنا


الخيل والليل والبيــداء تعرفنــــي **** والسيف والرمح والقرطاس و القلم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكم لبس الدبلة عند الزواج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 61
نقاط : 189
تاريخ التسجيل : 20/02/2011
العمر : 27
الموقع : www.saddam.sudanforums.net

مُساهمةموضوع: حكم لبس الدبلة عند الزواج   الخميس أبريل 28, 2011 5:42 pm

حكم لبس الدبلة للرجل عند الزواج


سئل فضيلة الشيخ ـ رحمه الله تعالى ـ: ما حكم لبس دبلة الزواج الفضية للرجال، أي لبسها في الأصبع؟




فأجاب فضيلته بقوله: لبس الدبلة للرجال أو النساء من الأمور المبتدعة، وربما تكون من الأمور المحرمة،


ذلك لأن بعض الناس يعتقدون أن الدبلة سبب لبقاء المودة بين الزوج والزوجة،
ولهذا يذكر لنا أن بعضهم يكتب على دبلته اسم زوجته، وتكتب على دبلتها اسم
زوجها،


وكأنهما بذلك يريدان دوام العلاقة بينهما، وهذا نوع من الشرك؛ لأنهما
اعتقدا سبباً لم يجعله الله سبباً لا قدراً ولا شرعاً، فما علاقة هذه
الدبلة بالمودة أو المحبة،


وكم من زوجين بدون دبلة وهما على أقوى ما يكون من المودة والمحبة، وكم من زوجين بينهما دبلة وهما في شقاء وعناء وتعب.


فهي بهذه العقيدة الفاسدة نوع من الشرك، وبغير
هذه العقيدة تشبه بغير المسلمين؛ لأن هذه الدبلة متلقاة من النصارى، وعلى
هذا فالواجب على المؤمن أن يبتعد عن كل شيء يخل بدينه.



أما لبس خاتم الفضة للرجل من حيث هو خاتم لا باعتقاد
أنه دبلة تربط بين الزوج وزوجته، فإن هذا لا بأس به، لأن الخاتم من الفضة
للرجال جائز، والخاتم من الذهب محرم على الرجال،


لأن النبي صلى الله عليه وسلم رأى خاتماً في يد أحد الصحابة رضي الله عنهم فطرحه وقال: «يعمد أحدكم إلى جمرة من النار فيضعها في يده».



والدليل على تحريم الذهب على الرجال:



أولاً: ما ثبت في صحيح مسلم عن ابن عباس ـ رضي الله
عنهما ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى خاتماً من ذهب في يد رجل فنزعه
وطرحه وقال: «يعمد أحدكم إلى جمرة من نار فيجعلها في يده». فقيل للرجل
بعدما ذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم: خذ خاتمك انتفع به، فقال: لا
والله لا آخذه وقد طرحه رسول الله صلى الله عليه وسلم.


ثانياً: عن أبي أمامة الباهلي ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من كان يؤمن بالله واليوم الاۤخر فلا يلبس حريراً ولا ذهباً». رواه الإمام أحمد، ورواته ثقات.


ثالثاً: عن عبدالله بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من مات من أمتي وهو يتحلى بالذهب حرم الله عليه لباسه في الجنة». رواه الطبراني ورواه الإمام أحمد ورواته ثقات.




رابعاً: عن أبي سعيد ـ رضي الله عنه ـ أن رجلاً قدم من
نجران إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه خاتم من ذهب، فأعرض عنه رسول
الله صلى الله عليه وسلم وقال: «إنك جئتني وفي يدك جمرة من نار». رواه النسائي.خامساً:
وعن البراء بن عازب ـ رضي الله عنه ـ قال: نهانا رسول الله صلى الله عليه
وسلم عن سبع: «نهى عن خاتم الذهب». الحديث رواه البخاري.


سادساً: وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن خاتم الذهب. رواه البخاري أيضاً.


سابعاً: عن عبدالله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يلبس خاتماً من ذهب فنبذه، فقال: «لا ألبسه أبداً» فنبذ الناس خواتيمهم. رواه البخاري.


ثامناً: ما نقله في فتح الباري شرح صحيح البخاري، قال: وقد أخرج أحمد
وأصحاب السنن وصححه ابن حبان والحاكم، عن علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ
أن النبي صلى الله عليه وسلم أخذ حريراً وذهباً فقال:


«هذان حرامان على ذكور أمتي، حلٌّ لإناثهم».



فهذه الأحاديث صريحة وظاهرة في تحريم خاتم الذهب على الذكور لمجرد اللبس،

فإن اقترن بذلك اعتقاد فاسد كان أشد وأقبح، مثل
الذين يلبسون ما يُسمى بـ(الدبلة) ويكتبون عليه اسم الزوجة، وتلبس الزوجة
مثله مكتوباً عليه اسم الزوج، يزعمون أنه سبب للارتباط بين الزوجين، وهذه
بلا شك عقيدة فاسدة، وخيال لا حقيقة له؛ فأي ارتباط وأي صلة بين هذه الدبلة
وبين بقاء الزوجية وحصول المودة بين الزوجين؟



وكم من شخص تبادل الدبلة بينه وبين زوجته، فانفصمت
عرى الصلات بينهما، وكم من شخص لا يعرف الدبلة وكان بينه وبين زوجته أقوى
الصلات والروابط.



فعلى المرء أن يُحكِّم عقله وألا يكون منجرفاً تحت
وطأة التقليد الأعمى الضار في دينه وعقله وتصرفه، فإني أظن أن أصل هذه
الدبلة مأخوذ من الكفار، فيكون فيه قبح ثالث، وهو قبح التشبه بالكافرين،
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من تشبه بقوم فهو منهم» أسأل الله أن
يعصمنا وإياكم من الفتن، ما ظهر منها وما بطن، وأن يتولانا في الدنيا
والاۤخرة، إنه جواد كريم.




أجاب عليه العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sadam.sudanforums.net
 
حكم لبس الدبلة عند الزواج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الامبراطور ( صدام )  :: الاســـــلامى-
انتقل الى: